إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 114 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5 ... 8  التالي

الكاتب رسالة
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 5, 10, 12:19 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




الجزء السادس :

شعب جمهورية بنين معروف دون الشعوب المجاورة بأنه شعب مسالم . بتعداد قوامه مليوني نسمية و قوات مسلحة لا تتعدي خمسة آلاف فرد .. لا تشعر بالوجود العسكري الا في وجود افراد المرور أو الشرطة في بعض المناطق .. و لكن في هذه الايام زاد الوجود العسكري في الشوارع بشكل لافت للنظر لأول مرة .. و صار حدثا تتناقله المجالس و السمار .. و كان هذه من الاسباب التي جعلت الناخبين يتحولون بإصواتهم الى المعارضة لإدخاله بدع جديدة في الحكم .. انفجارات.. وجود عسكري مكثف و هو أمر جديد في هذا البلد .

من اسباب اصراري على الرجوع لجمهورية بنين تحديدا السياسات الصارمة تجاه حسن معاملة الاجانب بلا استثناء .. و خلال تجربتي السابقة المعاملة الطيبة و المهذبة من كل فرد تلتقيه بلا استثناء .. يكفي حساب الكلمات المهذبة التي تسمعها في اي محادثة بين اثنين :: لو سمحتم .. رجائي .. و لكم الفضل .. انا ممنون .. شاكر اعمالك الطيبة .....

حتى في أثناء وجودي في مكاتب امن الدولة و رغم شعوري بإجواء التوتر و الرعب ... لم تختفي المعاملة الطيبة .. في المرة الأولى حضر فردان من الأمن بملابس مدنية ، جلس الاول على الطاولة و يقوم بالتدوين و الاخر يوجه الاسئلة .. خلاف ما يتوقع البعض من ضرب و إهانة .. كان اول كلمة يبادرني بها المحقق هي :: اهلا مسيو جمال ... اجلس من فضلك .. و يبدأ التحقيق .. لفترة لا تتجاوز العشرين دقيقة ثم يغادر .. و انتظرت في ذات الغرفة لأكثر من ساعتين جالسا على الكرسي .

كنت اتحدث الفرنسية بصورة ركيكة .. لكنني كنت قادراً على توصيل افكاري بصورة واضحة .. و كانت ذاكرتي تصويرية في الحفظ - قبل ان يكسوها غبار المشيب - فكنت اتمتع بقدرة فائقة على فهم كل ما يقال بدون إي إشكالات .. لكن التعبير كان يتطلب مني مجهودا اضافيا ..

بعد انتظار للفترة ساعتين احضر لي الحارس على باب المكتب الذي احتجزت فيه كوب ماء و زجاجة كوكا كولا مثلجة . ..و اخبرني مبتسما بهناك شخصا مهما و استخدم لفظ ( Patron ) و يعني أو رئيس أو زعيم أو شخصية كبيرة .. في الخارج يسأل عني .. و لما سألته من هو افاد بأنه لا بعرفه .. لكنه موجود في مكتب مدير الوحدة الامنية ..

تم اقتيادي لمكتب مدير الأمن بعدها بدقائق حيث وجدت شخصا لا أعرفه برفقة شقيق السيدة سعاد، وكان هذا الشخص صديقا لشقيق سعاد وعلى معرفة بمدير تلك الجهة الأمنية .. دار حوار معناه بأنه ليس لديه اي تهمة موجهة ضدي ، لكنه احتراز امني فقط .. و طالما انه تم تحويل الملف من ادارة الجوازات لابد ان يتم التحقيق .. و تقديم تقرير لإدارة الجوازات .. تم الافراج عني بضمان محل اقامة السيدة سعاد .. و بتوقيع من هذه الشخص الذي لم اره بعدها حتى تاريخ اليوم.

دام حبسي حوالي ثلاث أو اربع ... خرجت في عصر ذلك اليوم و أذكر ان الجوع كان ينهشني ...وصلت الى منزل بدر الدين متلفهفا لوجبة ساخنة .. خاصة مع الجو الخريفي و الامطار التي تهطل تسع اشهر في السنة

طارت آمالي في الوجبة الساخنة .. حيث وجدت شجارا ساخنا ما بين بدر الدين ، و العم حسن الذي حضر من نيجيريا فور سماع استدعائي لدي الامن .. و كان الحاج حسن في قمة الغضب تجاه بدر الدين .: ( يا بدر الدين نحن لينا عشرين سنة في غرب افريقيا .. ابدا ما سمعنا سوداني دخل مركز امن .. دي لو في نيجيريا اطلعه في عشرة دقايق) .. و دارت مشاجرة كبيرة بين الاثنين .. كان لها تأثير علي علاقتهم لفترة طويلة فيما بعد ..

توجهت لمقر العائلة اللبنانية التي عملت لديها سابقا ... كانت المقابلة طيبة كعادتهم لكن لا تعرف ماذا تضمر القلوب .. اوضحت لهم مشكلتي و طلبت المساعدة في البحث عن عمل ، ولم اخبره بمشكلتي مع الجوازات (لانه بحصولي على عمل و عقد ، بإمكاني تقديمه لإدارة الجوازات و انهاء المشكلة).

اصطدمت بجدار من الرفض الصريح .. ذكر لي الابن الاكبر للعائلة اللبنانية بانه لا يستطيع مساعدتي بأي شئ.. - خاصة ان اعمالهم مع الشريك الجزائري انتهت بخسائر في حق الشريك الجزائري مقابل توسع في اعمال العائلة اللبنانية – و قد قام الجزائري بوقف الشراكة و سافر الى هونج كونج بعد وفاة المرحوم محمد علي.

اعتقدت في بادئ الامر أنه من حسن الطالع وجود سوداني آخر في بنين .. بدون ذكر اسماء – حيث يشغل منصبا حكوميا كبيرا حاليا – حضر من المانيا إبان فترتي الاولي و اقام في منزلي و قدمت له مساعدات كبيرة وقتها حيث كان يدرس امكانية اقامة شركة لتصدير بذورالقطن , ثمار الكاجو .. الى مصنع في المانيا .

قابلني هذا السوداني بترحاب كبير في البداية .. و بعد جلسة سمر طويلة .. اخبرته بمشكلتي مع الجوازات و منذ تلك اللحظة وجدت تغيرا في المعاملة و تهرباً من مقابلتي .. فقطعت علاقتي به ... هذه القطيعة انتهت فيما بعد ان استقرت اوضاعي فجاءني يلهث يطلب القرب و المودة . ...

عدت لإستنسفار بقية المعارف من اهل بنين .. رغم ان المرحوم بدر الدين لم يقصر في هذا الاتجاه لكن بدا في الأفق ان المشكلة مازالت قائمة ..

بعد مرور عدة ايام حضر افراد من الأمن الى بيت بدر الدين و تم استدعائي و اخبروني بأنني شخص غير مرغوب فيه و سيتم تسليمي جواز سفري و خروجي من البلد .

بالفعل توجهت معهم الى مقر ادارة الجوازات و تم تسليمي جواز سفري .. و تم اقتيادي مكبلا بالاصفاد بسيارة الشرطة الى نقطة الحدود مع نيجيريا .. و اعترضت بكل السبل و كل اساليب التحايل بإبقائي يوما واحدا للسفر بالطائرة الى بلدي .. كان الرفض بحجة انني خروجي سيكون من ذات النقطة الحدودي التي دخلت منها.

عند وصولي الى الحدود .. تم خلع الاصفاد .. و تم وضع ختم المغادرة .. كان من المفترض ان يتم وضع ختم احمر مكتوب عليه (إبعاد ) لكن ذلك لم يحدث بفضل المساعي الحميدة .. و اخرها وصلني وعد من مدير الأمن بإنني يمكنني الحضور متى ما شئت بعد انتهاء الانتخابات .


بمجرد عبوري الحاجز الفاضل ما بين بنين و نيجيريا .. و حيث شاهدني ضباط الجوازات النيجيريون مكبلا بالاصفاد .. وقف الجميع في الجانب النيجيري في انتظار عبور هذه الغنيمة أو الفريسة القادمة مكبلة بالاصفاد .... ومن سوء حظي أن السيدة لتيفة -- لم تكن -- في الوردية في ذلك اليوم ...


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 5, 10, 13:21 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




قبل البدء في الجزء السابع .. اود القول بإن سفير جمهورية بنين المقيم حاليا في السعودية صديق لي منذ فترة و زارني في بيتي اكثر من مرة .. و هو مندهش جدا من قدرتي على تخطي الحدود النيجيرية بهذه السهولة بدون اوراق ثبوتية – حدث هذا فيما بعد - و قال لي ان بعض المناطق التي زرتها في بنين و نيجيريا يخاف من زيارتها اهل بنين ..

و اهم ما سأذكره في هذه الصفحة انه في نيتي زيارة بنين مرة اخرى برفقة السفير .. و هو ما تخشاه المدام ام العيال ....

الجزء السابع :

بمجرد عبوري الحد الفاصل مابين الدولتين تناولني عدد من الضباط ممسكين بيدي و ادخلوني الى مكتب مدير الوحدة .. فقررت انت انتهج نهجا مختلفا تماما في تعاملي معهم .. حيث انتويت عدم إظهار جواز السفر .. و أن أدعي بأنني من عرب الكاميرون ... او عرب مالي و بهذا يمكنني العبور بسهولة اكثر من كوني سوداني لان هاتين الدولتين من اعضاء الاتحاد السابق ذكره .. . عزمتعلى إخفاء جواز سفري .

لكن قبل توجيه الأسئلة تم تفتيشي ملابس و حقيبتي الصغيرة ... و تم استخراج جواز السفر .. اذا لابد ن اتخاذ خطط بديلة ...

ماهي مشكلتك ؟؟ لمذا احضروك قيدوك بالاصفاد ؟؟؟

عمل عقلي بسرعة البرق .و الكثير من الوجوه تحدق في ... بعضها داخل المكتب و بعضها من النافذة ... في حال قول الحقيقة بإنني مبعد و شخص غير مرغوب فيه ستكون هذه مشكلة حقيقية و لن يسمحوا لي بالدخول الى نيجيريا .. فتجاهلت السؤال و سألت عن السيدة لتيفة ..

فأصاب هذا السؤال في مقتل .. حيث خرج بعض الضباط من المكتب .. مصابين بخيبة أمل بالفريسة .. الفريسة التي تعرف بعض الزملاء لا فائدة منها حيث لا يمكن استغلالها فقد يسئ ذلك للعلاقة مع الزملاء ... تنفست الصعداء قليلا و فكرت في اي كذبة تكون افضل من قول حقيقة الإبعاد ..

سألني من إين اعرف لتيفة .. قلت له ان والدي مقيم في لاغوس و انها صديقة لوالدتي .. و انني حضرت الى بنين و حدث خلاف بيني و بين شخص له صلات في الجوازات و طلب منهم ابعادي .. لم انتبه الى أن كذبتي بان والدي مقيم في لاغوس ستكون كذبة مفضوحة بسبب لكنتي في اللغة الانجليزية ...

ابتسم و قال لي ... لكنتك غريبة جدا ... إذا لا مفر من المزيد من الكذب لتغطية الكذبة الاولى : والدي مقيم في لاغوس و انا ذهبت الى السودان و اقمت و درست هناك و عدت قبل فترة قصيرة ...

يبدو انه لم يقتنع .. لكنه تحدث مع بعض الضباط طالبا الاتصال بالسيدة لتيفة .. و للأسف هاتف منزلها لا يجيب عدة مرات .

حاولت تلطيف الاجواء بذكر المعلومات القليلة التي اعرفها عن السيدة لتيفة من كلام العم حسن .. قلت له ان منزلها في منطقة (باداقري ) - و هي مدينة صغيرة على مسافة ثلاثون كيلومترا من الحدود .. و ان زوجها ساليسو يمكنه الحضور لاستلامي .. فرد مدير الوحدة : لا استطيع ان اسمح لك بالدخول طالما ليس لديك تأشيرة ... و السيدة لتيفة لو كانت هنا لن اسمح لها بمساعدتك .. كانت مجرد مناورة من جانبه لإستنزافي ماديا ..

تعلمت في فترة سابقة عدم عرض رشوة على كبار المسئولين مباشرة لكن يمكن تقديما عبر وسيط اقل شأنا .. مثلما فعلت في حدود تشاد عندما دفعت للصبي الذي حمل حقيبتي ..

طالت فترة الانتظار و جاءت آنسة شابة برتبة ملازم لقضاء بعض الاعمال بمكتب المدير و انا جالس في في انتظار أن يجيب احد على منزل السيدة لتيفة التي كان يحاول الاتصال بها احد الضباط الصغار في المكتب المجاور .....

اومأت للضابطة الصغيرة - و افهمتها بأنني اود محادثتها .. جلست بجانبي و سألتني ماذا اريد .. لمحت مدير الوحدة يرمقنا بطرف عينه .. ابتسمت لارسل له اشارة بإنني .... إبن البلد و اعرف كل شئ ...

تذكرت وصية اخرى من الوصايا التي يتعلمها المقيم في نيجيريا عدم كشف قدراتك المالية أبداً ، و ابدأ من الصفر او ما دون الصفر لو أمكن – و هذا ما فعلته ..

طلبت منها اقناع الضابط بإرسالي لمنزل السيدة لتيفة و انني سأدفع له مبلغ محترما و ذكرت مبلغ يساوي عشرين دولارا - بالطبع ليس مبلغاً محترما – لكن لإرسال رسالة اخرى بإن قدراتي المالية متواضعة جدا .. و تماديت في مسرحيتي قائلا ان المبلغ ليس معي الأن و لكني سأخذه من السيدة لتيفة و اعطيه للمندوب الذي يرافقني ..

كانت ضربة موفقة بكل المقاييس .. فلن يقبل الضابط قبول مبلغ تدفعه زميلته .. و عندما همست له الآنسة برسالتي رأيت علامات العبوس على وجهه ، لكنه ظل يضع قناع الحدية و آثر عدم الرد عليها و خاطبني قائلا .. نحن سنحتجزك لدينا و نقدمك لجوازات لاغوس ... و طلب من الضابطة الخروج .. و انا جالس في مكاني بمكتبه.

خرج مدير الوحدة بعد عشرين دقيقة من المكتب .. و تركني وحيدا .. فانتهزت الفرصة و ناديت من النافذة على ذات الآنسة برتبة ملام و افهمتها انها اذا اقنعت المدير بخروجي بسرعة .. باعتبار انني سأخرج طال الزمن او قصر .. سأدفع لها هي بدلا من المدير و لن اخبر السيدة لتيفة .. ابتسمت في بهجة ..


لم يرد احد علي هاتف منزل السيدة لتيفة و بعد اقل من ساعة كان خروجي و جواز سفري في يدي . متوجها الى لاغوس .....

ووضعت خطتي المستقبلية :

- تعلم اللكنة النيجيرية في الانجليزية بل و اضافة اللغة الانجليزية العامية ( بيجن) (Pidgin) و هي اسلوب في منتهي الجمال في تحوير كلمات اللغة الانجليزية الى كلمات و عبارت مشوهة لكنها لا تخلو من رونق أخاذ . و سيرد تفصيل ذلك في الجزء التاسع .

- الاستغناء عن الجواز السوداني و استبداله بإي جواز سفر من دول الاتحاد الافريقي.

- العودة لبنين



و ما اكثر المرات التي عبرت فيها ذات المنطقة الحدودية و تعرفت على ذات المدير و عرفت و صادقت الكثيرين من ضباط النقطة الحدودية في كلا الجانبين البنيني و النيجيري ..

كانت كل رحلاتي بسيارات عليها لوحات ديبلوماسية ... و بدون اوراق ثبوتية على الاطلاق فقط بطاقة الانتساب لجامعة لاغوس.


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 6, 10, 09:17 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




ع.فتحىخوجلى كتب:
بسم الله الرحمن الرحيم

الجميل / جمال .. ممكن نقول :

- جواز السفر فى الغربة .. نصف الحياة .. إن لم يكن كلها .. كما فى موقفك الآخير ..( تحويل جوازك لمكتب الأمن .. و أى أمن !! أمن إفريقى غير مسئول و غالبا غير متحضر .. يعنى كده و الآخرة ) ..
- السودانى فى إفريقيا قيمته اعلى من كونه فى اى دولة عربية .. أرجو ان تنفى او تؤكد هذه المعلومة بحكم إنك ضقته الإتنين ..
- سافر كتير .. تشوف كتير .. تعرف كتير .. تفهم كتير .. تتألم كتير .. تتغير كتير .. ( و ما الحياة إلا .. رحلة سفر ) لكن زى حقك ده يا جمال ماسفر .. دى مجآآآآآزفات ..


.. و لنا عودة للتعليق ..

..[/size][/color]



مشكور أخي عبدالله فتحي ... و اتوقع انك أول واحد سينقدني عندما تعرف حصولي على جنسية دولة النيجير و فيما بعد الجنسية النيجيرية .. و مسألة قيمة السوداني الكبيرة في افريقيا صدقني مجرد وهم كبيييييييير عايشييييييين فيه كلنا ...

لك التحية و لنا لقاااااااااء مساء اليوم ..


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 6, 10, 11:43 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز





الجزء الثامن :

بعد وصولي لاغوس بقيت فيها الي نهائة العام 2005 لكن تخللتها عدة رحلات سريعة الى جمهورية بنين ثم رحلة الى النيجير ..

خلال بقائي في بيت العزابة في لاغوس ... بدأت اتعرف على معالم هذا العالم الذي كنت استقي اغلب معلوماتي السابقة عنه شفاهة ... كانت الجالية السودانية تتلهف لأي عائد من السودان لغمره بالحفاوة و الترحيب و علهم كانوا عند التقائهم بقادم من السودان يشتمون فيه نسمة من نسائم النيل .

الكثيرين منهم كنت اعرفهم في زياراتي السابقة .. لكنني اكتشفت وجود عالم آخر موازية للجالية السودانية الظاهرة على السطح .. و هو وجود جالية سودانية اخرى في الخفاء تعيش في عزلة نسبية نوعا ما من الجالية التي عرفتها ..

جالية سودانية كانت لدهشتي كلهم من أبناء جنوب السودان – و بعض الشماليين - .. و كلهم مسجلون كلاجئين سياسيين في مكتب الامم المتحدة في لاغوس ..

عاشت هذه الجالية الثانية بعيدة عن مجتمع السفارة .. و بعيدا عن كل من له صلة بالسفارة .. كانو معظمهم مقيمين في مساكن قدمتها لهم الامم المتحدة بعضهم عوائل و بعضهم افراد . سمعت عن وجود موظف حكومي او مسئول حكومي ( من الولايات الجنوبية ) كان يشغل منصبا رفيع المقام بالسودان ، لكنه تخلي عن منصبه و هرب الى نيجيريا و عن طريق الاممم المتحدة تم تأمين السكن له و لعائلته و الإعاشة و هو في انتظار ترحيله الى الولايات المتحدة الامريكية و لكنني لم التقي به أبدا .

كان الحاج حسن يصر على ان يزودني بمصروف جيب في الشهور الاولي .. لذا كان بقائي في نيجيريا بهذا الوضع يسبب لي ضيقا و حرجا شديدا .. و بدأت افكر في رحلة العودة للسودان ... رغم ان محمد خير إبن شندي كان في غاية الكرم و يشعرني دائما بأنه في بيتي و يحاول مؤازرتي و تشجيعي .

بدأت في رحلة البحث عن عمل .. كنت على علم بعدم وجود فرصة لوظيفة براتب مجزي بدون شهادة جامعية .. لذا اتخذت قراري ببحث امكانية الدراسة و العمل ... لكن قبل ذلك كان لابد من اختراع اي نوع من العمل التجاري.

ابوبكر مصطفي ( وكيل اللاعبين السابق ذكره ) كان له فضل كبير في تأمين اول عملي لي نيجيريا ، و في دخولي عالم سمسرة العقار .. كنت اكثر من جلساتي معه في مكتبه في حي (إيكويي) (Ikoye) الفخم الذي تشغله معظم الشركات الكبري و البنوك .. و بدأت التقي بالكثيرين من ابناء نيجيريا المثقفين و لاعبي الكرة منهم اللاعب المخضرمين ، كان اولهم (كانو) و (رشيدي يكيني) ( اسم يكيني هو اختصار لإسم عبد اليقين ) الذي يتعامل معهم ابوبكر بالاضافة لعدد كبير التحق معظمهم بأندية اوروبية و لكنني لا اسمع عنهم الان .

كان اللاعب (كانو) تفوح منه رائحة العجرفة و الغرور و التكبر ، رغم ان نجمه لم يسطع وقتها مثل نجم رشيدي يكيني ، الذي كان يحمل على الكتوف و تغلق الشوارع عند عبوره .. في ذلك العام 1995 كانت هناك مباراة شهيرة ما بين البرازيل و نيجيريا احرز فيها رشيدي يكيني هدفين رفعت من اسهمه بالاضافة و كان يسمي بالبلدوزر لرشاقته رغم بنيته الضخمة ...

رشيدي يكيني دائما ما يرتدي ملابس في منتهي التواضح و ابتسامة دائمة لا تفارقه ، ومشهود عنه تبسطه مع كل من يوقفه في الشارع من المعجبين .. بعكس كانو الذي كانو يرتدي سلاسل ضخمة في عنقه و اشياء كثيرة عجيبة مثل حلقات في يديه و كان يشبه مغنيي الراب الامريكيين . و لا يتحرك الا و في معيته عدد اربع او خمس من التابعين الذين يحسب كل منهم نفسه جيمس بوند بإرتداء نظارات سوداء حتى في المساء .. والتلفت يمنة و يسره كأنهم حرس شخصي لرئيس دولة كبري .

بدأت في الدخول في قلب المجتمع النيجيري بالعمل ( صبي سمسار) مع ابوبكر ، فكان يكلفني بالتحرك مع العملاء الراغبين في الشراء بفتح ابواب الفلل و الشقق التي كان مسئولا عنها ابوبكر ، كثير من هذه الشقق و الفلل مفاتيحها بحوزة المكتب ، و جزء آخر كان يتم فتحه للمعاينة عن طريق بواب العمارة او الفيلا .

كنت بالامس في مكالمة هاتفيه مع ابوبكر مصطفي اعطيته عنوان موقع المنتدي و طلبت منه الدخول . و قرأت له مسودة السطور السابقة قبل نشرها ... و قد اوردت فيها الكثير من الافضال و المساعدات التي قدمها لي ابوبكر لكنه أصر بشدة عل حذف بعض السطور ، لذا قبلت طلبه لذا جاء النص منقوصا بعض الشئ.

ابتداء من شهر مايو ( بعد شهرين من حضوري من نيجيريا .. بدأت احس ثمرة جهدي .. كان لدي دخل يفوق موظفي السفارات من قدامي السودانيين العاملين بنيجيريا ، و تعرفت على الشوارع و الحواري و الازقة بكثرة التنقل مع العملاء ..

كنت معجبا بهذه الطريقة العجيبة في تشويه اللغة الانجليزية بشكل لا يمكن ان يفهمه اكبر بروفسير في اللغة الانجليزية ، بل ان الانجليزي الناطق بالانجليزية قد يتحسر على لغته التي اصابها هذه التشويه .


ولنا لقاء . مع رحلة البحث عن الدراسة ، و انجليزية البيجن .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 6, 10, 14:32 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز



بسم الله الرحمن الرحيم

.. السلام عليكم ..

.. يا جمال النيجرى .. و يا جمال النيجيرى .. و ياآآآآ سودانى إنت .. كتاباتك بطعم الرجلة البايتة بالكسرة المرة .. واصل بى فواصل .. عشان ناخد نفس ..
.. ( أخوك من محبى الرجلة البايتة .. هى و الملوحة البيجهجهونى لو كنت صائم ) ..
..

تحياتنا لى ( أبوبكر مصطفى ) و لى ( رشيد عبد اليقين ) .. الناس الحلوين و طيبين ديل ..

.. حفظك الله ..


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 6, 10, 16:35 
غير متصل
مستشار بـالبيت الكبير





متابعة منقطعة النظير


:shock: :roll: :shock:


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 6, 10, 17:29 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




[quote="ع.فتحىخوجلى"]بسم الله الرحمن الرحيم


.. ( أخوك من محبى الرجلة البايتة .. هى و الملوحة البيجهجهونى لو كنت صائم ) ..[/b][/size][/color]..


و انا من عشاق الملوحة أخي عبدالله .. و لا بد من التنويه بأنو عشق الملوحة دا جديد .. بعد ما رجعت و اتسودنت وودعت أكلات ما أنزل الله بها من سلطان منها طبيخ بذور القرع و طبيخ جذور و الموز المشوي (بالله جرب تشوي موزة بقشرها ) .. و سلطة الافوكادو ، و طبيخ كدا فيه عشرة انواع خضار يشيل الحمي في ساعة . ولا تنسي رائحة زيت النخيل الاحمر تفوح من ملابسي ... اسكت بسسسسسسسسسسس.


اخي الفاتح .. مشكور على المتابعة و افتقدناك بس بنشعر بوجودك ..
و بعدين ابو حسن وود خالتو عمر كلو يوم متشكلين خايف يجروني تحت الرجلين . و يشغلوني عن الكتابة لكم ..


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 7, 10, 08:48 
غير متصل
مستشار بـالبيت الكبير




الاخ جمال ... سلام بعدين الكلام

انت واصل فى الكتابه وما تنسحب يا عرمان

انا وود خالتى بنسخن فيك عشان تواصل وما

تنقطع عن الكتابه ..

يوم تلقه الملوحه ادينى خبر نجيك طيران ومعاى

ود خالتى ... وما تنسى الموز المشوى ... موز مشوى

قال والله بالجد عمايل فلاته .. بكره حتقول لينا تفاح بالفرن

واناناس باللحمه المفرومه وكمثره بالجبنه ...

الله يكون فى عون ام العيال معاك ...


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 7, 10, 13:27 
غير متصل
مستشار بـالبيت الكبير





الجزء التاسع:
ههههههمممممههههممممممهههمم ........ :idea:


معليش أنا ما جمال..


ان بتخيل بس !!!!!

خيال خصب مش؟ :lol:


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 7, 10, 13:54 
غير متصل
مستشار بـالبيت الكبير




انت الجمال كلو


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 7, 10, 15:00 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز





الحلقة التاسعة :

شعرت بعد مرور الشهور الاولى باستقرار في اوضاعي المالية ، و شعرت بالاقتراب شيئا فشيئا من بيئة المجمتع من حولي بعد أن كانت على استحياء في البدء .. زادت جولاتي في كل شوارع و حواري لاغوس القديمة ، لاغوس القديمة عبارة عن جزيرة على المحيط الاطلسي تبعد عدة مئات من الأمتار من الشاطئ ، تم ربط هذا الشاطئ بجزيرة لاغوس القديمة بعدة كباري حيث بدأت تنمو لاغوس الحديثة او ما تسمي Main land

المدينة المليونية ، يقطنها ما يزيد عن ثلاثين مليون نسمة ، من مختلف القبائل و السحنات ، و حسب بعض الاحصائيات يدخل الى لاغوس يوميا ما يزيد عن مليون انسان من المدن و القري المجاورة لقضاء حوائجهم و ذات العدد يعود ادراجه.

كنت اتنقل بواسطة البصات الصغيرة الصفراء اللون .. و كانت مواقف المواصلات تمثل قلب لاغوس النابض، في كل ركن بائعة او بائعة .. سندوتشات ، خبز ، فواكه ، لحوم مشوية على الفحم ، حلويات ، العاب اطفال ، ملابس ، الكترونيات ، مناديل ، احذية و ملابس ، جديدة ومستعملة ، مظلات .

الامطار مستمرة تسع اشهر بالعام ، لا يؤثر هطول الامطار على الحياة ... الكل يفتح المظلة التي يحملها بيده و يستمر في طريقه ، قد تهطل الامطار ثلاث او أربع مرات في اليوم ... الشمس تسطع على حياء استعدادا للانزواء خلف السحاب استعدادا للجولة التالية من الامطار التي تصب على الاسطح المعدنية التي يعلوها الصدأ في كافة ارجاء العاصمة .. المباني سواء كانت طابق واحد أو اكثر لا بد ان يكون السطح من المعدن ( الزنك).

حينما تجولت لم اشعر بأنني غريب او يتم معاملتي على انني غريب .. لم اكن اشعر بأن سحنتي غريبة على المجمتع ، فقط كان علي حلاقة شعر رأسي ( نمرة واحد ) .. لا أحد هنا يدع شعره الرأس ينمو ما يزيد عن عدة ملمترات .. كان الجميع يحسبني من قبائل الفولاني ... و كنت افضل ذلك .. في اللحظة التي يكتشف فيها سائق التاكسي أو البائع انك اجنبي يتضاعف السعر ثلاثة او اربع اضعاف .. ما يقول لك البائع انه بمائة تأكد بأن سعره لا يزيد عن عشرون او خمس عشرون نيرا .

بدأت في تعلم معاني و تركيب و طريقة نطق اللهجة المحلية في الانجليزية ، و لمن يرغب في معرفة المزيد عليه الصبر في قراءة السطور التالية :

ما ذا تفعل = What do you do = باللهجة البيجن Wetin ya do
بيتنا او دارنا – our House = Awa Hause
أليس كذلك = isn't it = no be so
دعنا نتحرك او نسير = let do go = Mek ona go و لا أعرف من مصدر حرفي ona
طماع او جشع = Greedy or Selfish = get big eye
سلة قمامة = Dust bin = Doz bin
سحب ، جر = ًWithdraw = dro
سبق و أن دفعت = I don Pay yo = I have already Paid


و ما لم استطع معرفته في ذلك الوقت او استيعابه ، حتى ان اهل البلد يستطيعون التمييز بين كل نطق كل اهل قبيلة أو منطقة ، بينما كانت متشابهة في نظري تماما هذه اللكنات .

و الكثير الكثير من المفردات اللطيفة التي بدأت احفظها مع اللحن في جر الحرف الاخير من كل جملة ، مثلة لكنة الشايقة في جر الكلمات و التلحين في الكلام ..

وبمساعدة الاخ محمد خير بدأت في البحث عن الدراسة في حامعة لاغوس ، و اختفت رغبتي في العودة للسودان مع جريان المال في يدي ..
و سرعان من استقر رأيي على دراسة الاقتصاد و لكنني فشلت فشلا ذريعا .


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 7, 10, 15:32 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




جزيرة لاغوس القديمة و الامتدادات الجديدة

صورة

---------------

قد تكون هذه مسابقة المنتدي

ابحث عني في هذه الصورة .... قد أكون بها في يوم ما .. موقف موصلات مثل كثير من المواقف المشابهة بوسط العاصمة ..


صورة





ما تبحلق ..


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 7, 10, 18:26 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز





الجزء العاشر :

وصلتني شهادتي السودانية بعد ان طلبتها من السودان و علها توثيق الخارجية و السفارة النيجيرية في الخرطوم .. تقدمت بأوراقي للقبول الثاني في جامعة لاغوس و كان العام الدراسي يفترض ان يبدأ في شهر يوليو .. و كان قد تبقي عليه شهر واحد .. و كان مجمل الرسوم عن العام الدراسي الاول ثمانمائة دولار . بينما للنيجيري لا تتعدي مائتي دولار .

لم يكن هناك داع للعودة الى جمهورية بنين ، طالما ان الاحوال المادية بدأت في الاستقرار ، و تسجيلي في كلية الاقتصاد .. لكن عنادي احيانا هو ما يجلب لي المشاكل أو يدفعني دفعا للبحث عن المشاكل .. قررت زيارة بنين مرة ثانية و تقديم شكري لعائلة الاخ بدر الدين و زوجتة سعاد و عائلتها ..

لم اخذ في جيبي سوى البطاقة الجامعية و بضع الفكة من النيرا .. وعنادي قادني لركوب الحافلات العامة للوصول الى المنطقة الحدودية ..

بالطبع كان قائد الحافلة يضع مبلغ اثنين نيرا في يد كل نقطة تفتيش كما هو معلوم .. ووصلنا الى الحدود و لم يكن في يدي شي سوي كيس نايلون عليه بنطلون جينز و تي شيرت .. و دفتري الشهير للتدوين .

تجاوزت كل النقاط بكل سهولة .. و لم اسأل عن السيدة لتيفة .. بدون اي اسباب واضحة فقط لإثبت لنفسي انني قادر على الاستغناء عنها و المرور بمفردي ..

بالفعل ناوشني العديد من العسكر و الضباط Anything fo- me بدون حرف R

و كانت اجابتي الدائمة Next time oga و كلمة اوقا تعني Boss

و بعضهم ارد عليه No be yesta –day I givam ( كأنني دفعت له بالفعل بالأمس ) بدون حرف الراء مرة اخرى و بالطبع مع تلحين مميز لكل كلمة لا علاقة له بالانجليزية من قريب او بعيد .

و استمر في طريقي بدون التوقف بكل ثقة ...

و عند الحدود البنينية لم انطق حرفا بالفرنسية .... و تمسكت بلكنة البيجن و كان كل ما علي هو وضع مبلغ عشرة نيرا في يد ضابط الجوازات الذي أكاد اجزم أنه لم يقرأ شيئا سوى النظر الى الصورة و النظر الى وجهي و اعادها اليى ..

و قضيت يومين مع عائلة ابوبكر .. و جاء صاحبنا السوداني الذي تنكر لم اذكر اسمه سابقا يدعوني لزيارته و اعتذرت عن زيارته و عدت لنيجيريا بذات الاسلوب .. لكني في طريق عودتي سألت عن السيدة لتيفة .. و قابلتني بالترحاب المعهود فيها .. و تعمدت اطالة الجلسة معها و بحثت عن الآنسة التي ساعدتي في المرة السابقة و لم اجدها ..

طلبت منها تعريفي على مدير القسم و حكيت لها تفاصيل زيارتي السابقة .. و بالفعل قابلت مدير القسم ( المقدم أديوالي ) Adewali و هو من قبائل اليوربا التي تتحكم في الاقتصاد النيجيري . ..

تعددت زياراتي بأسباب و بدون أسباب لجمهورية بنين في الشهور التي تلت ذلك .. و انفتح لي باب رزق جديد .. و هو نقل سيارات ما بين جمهورية غانا و نيجيريا و عبور ثلاث دول في ليلة مقابل خمسمائة ريال في الرحلة الواحدة ...

و انتظمت في صفوف الدراسة ... لكن الفشل كان بإنتظاري في مادة الاقتصاد ... و بسبب ذلك كان انتقالي لمدينة ابوجا و الالتحاق بكلية الاداب – لغة انجليزية ..


لكن قبل الانتقال الى ابوجا لزم الوقوف و التأمل في كل ركن زرته و كل انسان قابلته في لاغوس كرش الفيل .. و هذا سيتلزم عدة أجزاء مع الصور ...


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 26, 10, 19:09 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




الجزء (11) :

المادة 419 من القانون النيجيري :

في العام منتصف القرن التاسع عشر او ما بعد العام 18000 ظهرت خدعة انتشرت في عدة دول اوروبية واطلق عليها خدعة السجين الاسباني .. اساس القصة أن هناك فئة من المحتالين الاذكياء اخترعوا قصة وهمية عن اتصالهم بسجين ثري في احد السجون الاسبانية و هو على استعداد لاقتسام ثروته مناصفة مع من يساعده في الهروب من السجن ..
استطاع هؤلاء المحتالون من الحصول على مبالغ كبيرة من المال من عدة دول من الاثرياء الذي كان كل واحد فيهم يعتقد انه فقط هو الذي سيتقاسم هذه الثروة و يقدم مبالغ مالية كبيرة للمحتالين بغرض تسهيل هروب هذه السجين الوهمي.

اقتباسا من هذه القصة قام عدد من الشباب المثقفين في نيجيريا ابتداء من العام 1986 باختراع قصص مشابهة عن وجود شخصية حكومية كبيرة في نيجيريا و ترغب في تهريب مبالغ كبيرة تقدر دائما بما يزيد عن عشرة ملايين دولار الى اي دولة اخرى. و كانت هؤلاء الشباب يستهدفون الاثرياء و رجال الاعمال في نيجيريا و غرب افريقيا الذي لهم حسابات خارج البلاد ...

و تبدأ قصة الاحتيال برسالة فاكس او تلكس او بالبريد العادي .. عن رغبة المسئول الحكومي في مساعدته في تهريب هذه الاموال لحسابه الخارجي مقابل نسبة مئوية في الاموال المهربة ..

بالطبع وقع العديد من الضحايا نتيجة تصديق هذه الخدعة و قاموا بتقديم مبالغ تفوق مئات ألألاف من الدولارات مقابل تحهيز المستندات اللازمة و أتعاب المحامي الذي سيقوم بصياغة عقد الشراكة او غيره ..

اصحبت هذه الخدعة متداولة في نيجيريا ثم انتشرت في دول غرب افريقيا في منتصف التسعينات .. لدرجة تم تشريع مادة في القانون الجنائي بنيجيريا سميت بالمادة ( 419 ) ( الاحتيال ) و عقوبتها السجن دائما لمن يثبت عليه هذه التهمة.

تطورت عمليات الاحتيال و عند دخول عصر الانترنت تم تصدير هذه اللعبة الى مختلف دول العالم .. فلا تستغرب ان تجد من في ايميلك رسالة من شخص صيني او مكسيكي يحكي لك قصة عشرين مليون دولار يرغب في استثمارها في بلدك . و يحتاج لمساعدتك في ذلك ... ثم تتلوها الخطوات الاخرى و لا يقع في هذا الشرك إلا مغفل أو من اعماه الطمع ..

في منتصف التسعينات سادت ثقافة (419) كمصطلح في اوساط الشباب النيجيري .. و صارت في شكل موضة عشرات الشباب يتشاركون في استئجار مكتب .. و يلبسون افخر الملابس و سيارات فارهة و لا تعرف مصدر دخلهم ... فيطلق عليه لقب 419 .

من اطرف من قابلتهم مجموعة من عائلة واحدة ثلاثة اشقاء و شقيقتهم .. قاموا بإستئجار مكتب قرب المحل الذي كنت املكه في سوق ابوجا المركزي ...و كثيرا ما كانوا يأتون للمحل لتجاذب اطراف الحديث ..
بالطبع لا يعترفون بحقيقة اعمالهم .. مرة قال لي احدهم بأنه مساهمون في بورصة لندن ، و مرة شقيقتهم فلت لسانها و قالت انهم يؤسسون لاستثمارات مع خليجيين.
أشهر من عرفتهم و قابلتهم وجها لوجه .. مسئول بنك سوداني ,, قدمت له اغراءات و مستندات وهمية ،، فخسر مبلغ عشرون أو ثلاثون الف دولار لا أذكر تحديدا .. و حضر الى نيجيريا يبحث اما عن نقوده او عن الملايين الوهمية .. فقام السفير بطرده من السفارة عندما عرف قصة حضوره لنيجيريا في عام 1996 .
شقيق لأحد كبار المسئولين بالحكومة خسر مبلغ مائتي الف دولار في غانا التي تم تصدير هذا النوع من الاحتيال لها ... و سأحتفظ بإسم هذا المسئول ...
اصبحت اليوم كافة دول العالم منها السعودية تعلن في منشورات عبر الغرفة التجارية بإن اي شخص يدخل في اي استثمارات مع نيجيري او في نيجيريا لا يلومن إلا نفسه ...

قد يظن المرء بإن سنوات العيش في نيجيريا هي تجربة ثرية للإطلاع على ثقافات و عادات شعوب فحسب .. لكنها تجربة لا تخلو من مرارة و فيها عبث حيواني قد لا يجوز نشره .. لكن مكالمة من صديق في قطر اصر على نشر ما اطلق عليه ( عدالة لاغوس) و لمن يرغب في معرفة ماذا تعني ( عدالة لاغوس) ما عليه الا البحث في قوقل تحت مسمي ::

LAGOS JUSTICE

و ستكون اكثر من مفاجأة مذهلة لكنها قاسية بالفعل .... و احمد الله انني لم اشاهد ذلك بنفسي ...


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
 عنوان المشاركة: Re: تجربة الغربة في مجاهل افريقيا - الرحلة الثانية
مشاركةمرسل: إبريل 26, 10, 19:13 
غير متصل
عضو متميز
عضو متميز




الجزء (11) :

المادة 419 من القانون النيجيري :

في العام منتصف القرن التاسع عشر او ما بعد العام 18000 ظهرت خدعة انتشرت في عدة دول اوروبية واطلق عليها خدعة السجين الاسباني .. اساس القصة أن هناك فئة من المحتالين الاذكياء اخترعوا قصة وهمية عن اتصالهم بسجين ثري في احد السجون الاسبانية و هو على استعداد لاقتسام ثروته مناصفة مع من يساعده في الهروب من السجن ..
استطاع هؤلاء المحتالون من الحصول على مبالغ كبيرة من المال من عدة دول من الاثرياء الذي كان كل واحد فيهم يعتقد انه فقط هو الذي سيتقاسم هذه الثروة و يقدم مبالغ مالية كبيرة للمحتالين بغرض تسهيل هروب هذه السجين الوهمي.

اقتباسا من هذه القصة قام عدد من الشباب المثقفين في نيجيريا ابتداء من العام 1986 باختراع قصص مشابهة عن وجود شخصية حكومية كبيرة في نيجيريا و ترغب في تهريب مبالغ كبيرة تقدر دائما بما يزيد عن عشرة ملايين دولار الى اي دولة اخرى. و كانت هؤلاء الشباب يستهدفون الاثرياء و رجال الاعمال في نيجيريا و غرب افريقيا الذي لهم حسابات خارج البلاد ...

و تبدأ قصة الاحتيال برسالة فاكس او تلكس او بالبريد العادي .. عن رغبة المسئول الحكومي في مساعدته في تهريب هذه الاموال لحسابه الخارجي مقابل نسبة مئوية في الاموال المهربة ..

بالطبع وقع العديد من الضحايا نتيجة تصديق هذه الخدعة و قاموا بتقديم مبالغ تفوق مئات ألألاف من الدولارات مقابل تحهيز المستندات اللازمة و أتعاب المحامي الذي سيقوم بصياغة عقد الشراكة او غيره ..

اصحبت هذه الخدعة متداولة في نيجيريا ثم انتشرت في دول غرب افريقيا في منتصف التسعينات .. لدرجة تم تشريع مادة في القانون الجنائي بنيجيريا سميت بالمادة ( 419 ) ( الاحتيال ) و عقوبتها السجن دائما لمن يثبت عليه هذه التهمة.

تطورت عمليات الاحتيال و عند دخول عصر الانترنت تم تصدير هذه اللعبة الى مختلف دول العالم .. فلا تستغرب ان تجد من في ايميلك رسالة من شخص صيني او مكسيكي يحكي لك قصة عشرين مليون دولار يرغب في استثمارها في بلدك . و يحتاج لمساعدتك في ذلك ... ثم تتلوها الخطوات الاخرى و لا يقع في هذا الشرك إلا مغفل أو من اعماه الطمع ..

في منتصف التسعينات سادت ثقافة (419) كمصطلح في اوساط الشباب النيجيري .. و صارت في شكل موضة عشرات الشباب يتشاركون في استئجار مكتب .. و يلبسون افخر الملابس و سيارات فارهة و لا تعرف مصدر دخلهم ... فيطلق عليه لقب 419 .

من اطرف من قابلتهم مجموعة من عائلة واحدة ثلاثة اشقاء و شقيقتهم .. قاموا بإستئجار مكتب قرب المحل الذي كنت املكه في سوق ابوجا المركزي ...و كثيرا ما كانوا يأتون للمحل لتجاذب اطراف الحديث ..
بالطبع لا يعترفون بحقيقة اعمالهم .. مرة قال لي احدهم بأنه مساهمون في بورصة لندن ، و مرة شقيقتهم فلت لسانها و قالت انهم يؤسسون لاستثمارات مع خليجيين.
أشهر من عرفتهم و قابلتهم وجها لوجه .. مسئول بنك سوداني ,, قدمت له اغراءات و مستندات وهمية ،، فخسر مبلغ عشرون أو ثلاثون الف دولار لا أذكر تحديدا .. و حضر الى نيجيريا يبحث اما عن نقوده او عن الملايين الوهمية .. فقام السفير بطرده من السفارة عندما عرف قصة حضوره لنيجيريا في عام 1996 .
شقيق لأحد كبار المسئولين بالحكومة خسر مبلغ مائتي الف دولار في غانا التي تم تصدير هذا النوع من الاحتيال لها ... و سأحتفظ بإسم هذا المسئول ...
اصبحت اليوم كافة دول العالم منها السعودية تعلن في منشورات عبر الغرفة التجارية بإن اي شخص يدخل في اي استثمارات مع نيجيري او في نيجيريا لا يلومن إلا نفسه ...

قد يظن المرء بإن سنوات العيش في نيجيريا هي تجربة ثرية للإطلاع على ثقافات و عادات شعوب فحسب .. لكنها تجربة لا تخلو من مرارة و فيها عبث حيواني قد لا يجوز نشره .. لكن مكالمة من صديق في قطر اصر على نشر ما اطلق عليه ( عدالة لاغوس) و لمن يرغب في معرفة ماذا تعني ( عدالة لاغوس) ما عليه الا البحث في قوقل تحت مسمي ::

LAGOS JUSTICE

و ستكون اكثر من مفاجأة مذهلة لكنها قاسية بالفعل .... و احمد الله انني لم اشاهد ذلك بنفسي ...


أعلى
 يشاهد الملف الشخصي  
 
عرض مشاركات سابقة منذ:  مرتبة بواسطة  
إرسال موضوع جديد الرد على الموضوع  [ 114 مشاركة ]  الانتقال إلى صفحة السابق  1, 2, 3, 4, 5 ... 8  التالي

جميع الأوقات تستخدم GMT + 3 ساعات


المتواجدون الآن

المستخدمون المتصفحون لهذا المنتدى: لا يوجد أعضاء مسجلين متصلين و 5 زائر/زوار


لا تستطيع كتابة مواضيع جديدة في هذا المنتدى
لا تستطيع كتابة ردود في هذا المنتدى
لا تستطيع تعديل مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع حذف مشاركاتك في هذا المنتدى
لا تستطيع إرفاق ملف في هذا المنتدى

الانتقال الى:  

Powered by phpBB © 2000, 2002, 2005, 2007 phpBB Group
Translated by phpBBArabia
Converted to phpBB By: Sama for Electronic Services